Dr.Fadil

عمليات التجميل بين التغيير والتغرير والإصلاح (المجلس الخامس والأخير)

أ.د فضل مراد

0

عمليات التجميل بين التغيير والتغرير والإصلاح

المجلس الخامس والأخير (٥)

قسم خامس : ما تنازعتها الأصول

ومما تتنازعه الأصول في هذه الأقسام، لبس الباروكة، وقد سبق، فهو متردد بين الزينة وبين التدليس وبين القياس الأولوي على تحريم الوصل.
والفقيه هو من يحرر الفتوى تبعا للعلة
ومن هذا النوع، الأهداب الصناعية، فإنها إن كانت للتغرير لحقت بالقسم الثاني، وهو التحريم لعلة التغرير والتدليس، لكن تجوز لزوج.
وإن خلت عن هذه العلة، فالأصل جوازها؛ لأنها ليست تغييرا ولا تغريرا فكانت من الزينة .

فالقسم الثالث والرابع حلال بين ، ومن القسم الرابع ما يمكن أن تتجاذبه العلل، فيكون من الشبهات، والمؤمن وقاف عند الشبهات، والقسم الأول والثاني حرام بين، والأول أشد؛ لعدم تردده واحتماله، والثاني إنما هو حسب الباعث والعلة. فإن كان للتغرير والتدليس دخل في الحرام.

والله تعالى أعلم وبه التوفيق.

د. فضل بن مراد
المقرر العام للجنة الإجتهاد والإفتاء بالإتحاد

Leave A Reply

Your email address will not be published.